السبت، 17 سبتمبر 2011

أخرُ ما يكتُبُهُ السطر

أخرُ ما يكتُبُهُ السْطر
*
*
*
*


*
يمكنكم سماع القصيدة من خلال هذا الرابط :
-

http://www.4shared.com/audio/sgWhxis6/amralsahery.html?

*


بعد سماعِ الصوتِ القادمِ من عينيكِ،
وبعد قلوعِ الوجعِ النابضِ في جنبيكِ،
وقبل بزوغِ الشمسِ بروحكِ أو بيديكِ،
وحين سطوعِ القُرب الناعسِ بعد الفجر،
وفور ضياعِ العطرِ الهامسِ ليلةِ قدر..
أذكرُ دوماً أنِّى نسيتُ بهذا الوقتِ،
بهذا الكيفِ،
بهذا العُمر..
أنِّى قُلتُ كُلَّ كلامي؛
عدتُ وزدت؛
لكن دوماً ينسى القلبُ بأن يتركها؛
فوق جبينك تشدو مثل غناء الشعر..
وفوق شفاهك ترقص دوماً كالصوفيُّ بحضرةِ ذِكر..
وفوق عيونِك تمشى زهواً،
 تغدو فرحاً،
تهبطُ فيكِ ،
تسكن عندك أعلى الصدر..
نسيتُ بأنِّي عِشٍتُ طويلاً أحفظها ،
وأُردِّدُ فيها عند الصبح وحين الفجر..
 وحين الشمس تصدِّع رأسي فور صلاة الظهر..
وحتى حين يهبُّ نسيمُ العصر..
وحين يغيمُ الليلُ علىَّ بمغربِ شوقي،
وحين يفيض السِحْرُ بروحِك بعد عِشاء الصبر..
نسيتُ أقولُ بأنِّي فيكِ لديكِ مُحبْ،
وأنَّ عيوني تبقى فيكِ تُغنِّى إليكِ بكلِّ الحُبْ،
وأنَّ الروحَ وكلَّ الجسمِ بكفِّ يديكِ وحتى القلب،
وكلَّ يقيني وكلَّ شكوكي كذا الأحلامُ وحتى الكأسُ وحتى النخب،
نسيتُ أقولُ بأنِّى فيكِ لديكِ مُحِب،
وأنِّى أُحِبْ،
أُحبُّ ، أحبُّ ، أحِبُّ ، أُحِبْ..
فحين سيأتي ذاك الصوتِ من العينين،
وحين سيُوجِعُ نبضُكِ قلبي في الجنبين،
وحين أشمُّ شواءَ الشمسِ على الكفين،
سأرمى عمري خلف ظنوني،
وأجري إليكِ  بِكُلِّ العُمر..
وأسكرُ فيكِ دون كئوسٍ،
دون كحولٍ ،دون الخمر..
وأشهد فيك شهادةَ خمسٍ،
شهادة صدقٍ،
أنِّى أحب..
فلا تعتقدي أن الحبَّ يليهِ الشعر..
ولا تعتقدي أن الحبَّ صديقُ الصبر..
إنَّ الحبَّ لهُ أحوال،
لهُ أبعادٌ، له أفعال،
حين يجيء الحبُّ حياتي،
تغيب الكلمة والألحان،
تتوه الدمعة بالأحداقِ،
ويبقى الصمتُ،
ويبقى الصمتْ.
أُحُّبكِ دوماً انقشها بظنون الصمت،
وأمنحها من بوحِ شعوري كُلَّ الوقت،
وأعرفُ أنِّى نسيتُ الصبح بأن  أحكيها إليكِ حياتي،
بأنِّى أُحِبْ.
أُحبُّ،
أُحبُّ،
أُحبُّ،
أُحِبْ.
فكوني دوماً مِنسأتي،
وكوني العودَ،
وكوني السندَ،
وكوني الظهر..
وكوني دوماً حاضنتي،
وارمي حُبِّي وسط جفونكِ وسط البحر..
لأرجع فيك إلى أحضانك حين يغيبُ ويفنى العمر..
وأبقى وحدي لا أرجو من ربى سواكِ،
يا عُمر العُمر..
ونشوة شكي ويقيني،
ونبع غرامي وحنيني،
يا أصل الحبِّ،
وبيت الشعر..
وكلَّ نقاطي وحروفي
وأول ما يهواه القلب
وأخر ما يكتبه السطر...

*
د / عمرو الساهرى
2011

الخميس، 9 يونيو 2011

منحوتة إغريقية



خواطر من حرِّ نارِ الهوى
-

11- منحوتة إغريقية

*

فى هذا الجوِّ الماطرِ بالأحداث ،
وفى هذا الوقتِ العامر بكل ألوان التحزِّب والحصار ،
وفى هذا  العمر العاطر بالأنفاس
وفى هذا القلب الوالعِ بِكُلِّ ألوانِ المحبةِ والحنين،
في عُمرِي هذا ....
 وبجمالك هذا ....
دعيني أُشرق على جانب جسمكِ الأيمن ،
وأهتدي بنارِ شوقي إليكِ ،
وحنيني إليكِ ،
وشغفي عليكِ ،
وأطيرُ إليكِ  ،
وأحبو إليكِ ،
وأمحو كُلَّ تصاميمي ، وكُلَّ علاقاتي،
وكُلَّ نزواتي ،
وكُلَّ عاداتي ،
لأستبقيكِ أنتِ .
*
دعينى سالتُكِ بحولِ الخصرِ ونحولِ الجسمِ ،
وبتلك الشعرةِ الواحدةِ الوحيدةِ النابتةِ كتاجٍ إغريقىٍّ ،
فوق رأسِ سُرَّتِكِ المدفونةِ ما بين لحمِكِ الأبيضِ المثير ،
والمُعطَّرةِ بماء وردِ الخجل المُتدفق من بين خلجاتِ الروح،
والناعمةُ بتأثير زيتِ اللوز المُرِّ،
والمبلَّلةِ دوماً كما لو كانت خارجةً للتوِّ من حمامٍ مغربِّى أصيل ،
دعينى سألتُكِ بجميع ما سبق ،
أن أرمى بنفسى إليكِ ،
وأُمارسُ طقوسَ لوعتى وانبهارى،
وأن أُقبِّلُهُ حدُّكِ الأزرق ،
وأُلملمُ كُلَّ فتافيتِ السكر على ضفتيهِ ،
فأسكرُ بكِ ومعكِ ،
وأفيقُ على صوتِ العشقِ النابع من ذاك القلبِ ؛
الساكنِ بجوف صبري ،
والمُختنقُ مثلى برباطِ العاداتِ ،
والمشنوقِ إلى حدِّ الصلب بحبلِ التقاليد العقيمه ،
فدعينى سالتُكِ باللهِ أن أتناسى جميع ما يفصلنى عنكِ ،
وما يمنعنى عنكِ ،
وما يزيدُ معدلات إرهاقى وضياعى بالبعدِ عنكِ ،
فبينى وبينكِ حُمرةَ بحرٍ ،
وبردُ صحارى وجبال صد
ونهرٌ من الدموع ،
وشعرةٌ ودٍّ تكادُ من فرطِ طراوتها أن تنقطع
ومن طول صبرها أن تملَّ
فدعينى أعودُ إليكِ ،
وأعود إلىَّ وإلى فطرتى الأولى على يديكِ.
*
دعينى أجهرُ بالنداءِ العظيمِ ،
وانفخُ باُذنكِ اليمنى وكذلك اليسرى ،
كما لو كُنتِ مولودة للتوِّ من رحمِ شعورى وغابات شِعرى ،
وأردِّدُ تسابيحِ الهوى وترانيمِ الغرام ،
من أولِ الشعرِ وإلى آخرِ الحنين ،
ومن مُنتصفِ العُمر إلى سويداء القلب ،
ومن أعلى شجرةِ الودِّ إلى جميعِ أذيال الهوى ،
وأنقرُ بأصابعى على قيثارةِ كفِّكِ ،
وأوتار أصابعكِ ،
وعلى مقاماتِ صدرِكِ ،
وأهمسُ مُنشداً ؛

"طيرى جوَّاً ،
غوصى بحراً ،
سيرى برَّاً ،
لن أتنازل عنكِ شبراً ....
كونى روحاً ،
كونى راحاً ،
كونى قلباً يسرقُ قلبى ،
زيدى صبرى فيكِ صبراً....
كونى أنتِ ،
كونى أنتِ ،
حتَّى أبقى أنزفُ شعراً"
*
دعينى أظهرُ من جانبِ اللهفةِ ،
وأُسلِّطُ ضوئي عليكِ وعلى كافةِ مدائن روحكِ ،
وألعبُ كالأطفالِ بغاباتِ شعركِ المصبوغ بحنَّاء الولعِ،
وشمعِ الوجهِ الذائبِ في دُنيا فمي ،
واشربُ على حين شغفٍ بُهاراتِ الشفاهِ ؛
فتحمرُّ منها خدودي ،
ويشتعلُ الرأسُ تيها،
وحين تشتدُّ شمسُ عيني عليكِ ،
وتدقُّ ساعاتُ جسمِكِ بحلولِ قيلولةِ الهوى ،
اتركيني لأتزلَّجُ مع ذاك الثلج الذائب من فوق تلك التلال ،
إلى حيثُ الظلِّ الساكنِ بين النهدين ،
وخلف النهدين ،
لأسبح وحدي ببحرِ فتنتكِ القديم الساري ،
والحديثِ العهد المملوءِ الجاري،
دعينى أضربُ بعصا روحى على أحجارِ روحكِ الكريمه ،
لتسيل منها ينابيع الفرحة والبسمات ،
وتمتلىء سحابات النهدين ،
ويخرجُ منهما الودق
وحينها ؛
دعينى أُذكرك بآياتى؛
" بأنَّكِ أنتِ الواحدةُ الوحيدةُ التى صنعتها على عينى
واصطفيتها لذاتى وقلبى ،
وبأنَّنا نحنُ الإثنينِ لو اجتمعنا لكان اللهُ ثالثنا ،
والأربعةِ أحرفُ لغتنا ،
وبأنَّهُ بينى وبينكِ خمسٌ يغبطنا الناس عليهن ،
دمنا واحد صوتنا واحد وروحنا واحدة
وبيننا لهفة وشوقٌ لما يحظى بهما أحدٌ من العالمين
وبأنِّكِ سادسةِ ايامِ صومى ،
وثامنةِ العجائبِ السبعة ،
ووقفة التاسع ،
وعيدى العاشر
*
في هذا الوقتِ الكامن خلف الوقت ،
والنازحِ  نحو الغيمِ ونحو الكبت،
والسابح نحو الجَدَبِ ونحو ضياع العُمر،
أقولُ بكُلِّ فنونِ النثرِ وحتَّى الشِعر؛
أخذتِ العُمرَ بوضعِ اليدِ،
وجاء اليومُ لكِ والغد،
يسألني عشقي عن شوقي،
وكيف أُناجيك بالبعد،
ورُغم جميعِ ما قد قيل وما قد قُلت
أحتارُ،
كيف أرد !!!!.

*


د / عمرو الساهرى
2011